تغوّل السفهاء

خاتم خطوبة بلقاسم أدريس حفتر للممثلة نور الكاديكي الذي تجاوز ثمنه 10 مليون دينار ليبي أثار من جديد قضية الأموال الليبية المنهوبة من مجرم الحرب خليفة حفتر وأفراد عائلته في وكر الرجمة تحت مسمى (القيادة العامة).

فهذا ابن أخو خليفة حفتر يقدم خاتم للممثلة نور الكاديكي يساوي مرتبات شهر ل20 ألف جندي يتقاضون 500 دينار/شهريا. وهنا ننيخ المطايا ونسأل سؤالا منطقيا كم يملك هذا المعتوه في حسابه الخاص, ومن أين تحصل على هذه الأموال..؟

أم هو مثل أبناء القذافي باع (نصيبه من الإبل والنوق  التي ورثها عن جده..!)..؟

فنظرة سريعة ليست للحصر ومختصرة للثروة الليبية المنهوبة من رئيس العصابة في الرجمة وأبنائه ندرك أن هناك مؤامرة لضرب الإقتصاد الليبي وتهريب ثروات الشعب للخارج وتجويعه وتكديس الأموال في حسابات خارجية خاصة تحت اسماء افراد عائلة هذه العصابة وأفراد الدائرة الضيقة لوكر الرجمة.

+ فبما أن الحديث بدأ بالخطوبة والأعراس, فكلنا سمع عن زواج رئيس العصابة حفتر بـ رانيا عدلي حنيش مطلقة اصغر من بناته وكان من ضمن مهرها تمليكها لاراضي حكومية كانت المملكة الليبية قد أجّرتها لأبيها بعد الاستقلال.. ناهيك لما قدم لها مقدم من ذهب وأموال لا يعلمها إلا الله.

+ صدام حفتر يقيم ثلاث حفلات عرس احتفالا بزواجه في كل من دبي والقاهرة واجدابيا يصرف فيها الملايين التي لا تعد ولا يعرف بالتحديد قدرها منها قرابة 13 مليون دينار في اجدابيا فقط  المعروفة كهدايا للشعراء والمطربين ناهيك عن مصروفات العرس ومهر العروس وذهبها.

+ عقبة خليفة حفتر يتصرف في عشرات الملايين من الدولارات التي تقدر بأكثر من 100 مليون دولار أمريكي في فرجينيا أغلب هذه الأموال حولت من المصارف الليبية إلى حساب عقبة ما بين 2014 و2020.

+ أكثر من 16 مليار دينار ليبي طبعت في روسيا لم ير منها شعبنا إلا القليل وأختفى معظمها في جيوب صاحب الجيش في الرجمة.

+ صدام حفتر استولى على أموال البنك المركزي في بنغازي وأختفت بقدرة قادر وتحول منها صدام من لص إلى عميد ركن.

+ مؤسسة (ليبيا في العلالي) على شاكلة (ليبيا الغد) ورئيسها الصدّيق خليفة حفتر ومالكها والمتحكم في أموالها وميزانيتها التي لا توجد معلومات ولا حسابات ولا مراجعة لها من أي جهة ولا يعرف لها أي نشاط. سوى كتاب (قبيلة الفرجان ودورها في تحرير برقة منذ الإحتلال الإيطالي وحتى فجر الكرامة) بقلم صاحب المؤسسة الصدّيق حفتر والذي ملئه بتزوير للتاريخ الليبي وتزييفه وجعل من الشيخ عمر المختار تلميذا لجده بلقاسم حفتر الذي علمه فنون القتال.

+ نهب الخردة  الممنهج والمستمر واحتكار تجارتها على ابناء حفتر والتي تقدر بملايين الدولارات والتي تباع لتركيا وتشحن في سفن تركية من ميناء بنغازي.

+ عون الفرجاني الذي يقضى اسبوعا من كل شهر في باريس يرأس المؤسسة العسكرية للإستثمار والتي انشأت مخالفة للقوانين الليبية والتي عن طريقها يتم الاستيلاء رسميا و(بالعين القوية وفي عز النهار والقايلة) على أموال الحكومة الليبية من الضرائب والجباية والرسوم الحكومية ولا تدري أي مؤسسة رقابية ولا ديوان المحاسبة مصير هذه الأموال

+ ابناء خليفة حفتر واستثماراتهم للأموال الليبية المنهوبة في الخيول العربية  في الإمارات كهواية و(برستيج مثلهم مثل ابناء القذافي ومفيش حد احسن من أحد) والتي تقدر قيمة الحصان العربي الاصيل فيها باكثر من مليون دولار .

+ أكثر من 70 مليار دينار ليبي ديون خليفة حفتر لا أحد يعرف أين صرفت ولا سجلات ولا حسابات ولا مراجعات مالية ولم يستدع خليفة حفتر يوما إلى البرلمان حتى في جلسة استماع فقط وليس محاسبة (حتى بالكذب) للتوضيح وإعطاء بعض المعلومات عن أوجه الصرف أو قيمة الدين بشكل دقيق.

هذا فيض من غيض لم نتطرق فيها للكثير وبعد هذه النبذة السريعة يريد خليفة حفتر نهب المزيد من الأموال الليبية بمشروعه الخرافي لبناء ثلاث مدن حول بنغازي بسعة 12 مليون نسمة,وذلك في الوقت الذي لا يتقاضى فيه ابناء شعبنا من الجنود والموظفين رواتبهم وجرحانا لا يجدون علاجا والمبتورين على الطرقات يبيعون في القعمول والكثير من المواطنين يتضورون جوعا..

فلا تأتوا السفهاء أموالكم, فتموتون جوعا وذلة.

____________

المصدر: صفحة الكاتب على الفيسبوك

مقالات مشابهة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *