عبدالله الكبير

تراجع رئيس الحكومة عن قرار رفع الدعم عن الوقود، رغم أن الفيديو المتداول لاجتماع الحكومة ظهر فيه رئيس الحكومة وهو يقول أن القرار لا رجعة فيه.

السبب الرئيس لهذا التراجع هو الرفض الشعبي لهذه الخطوة، التي كانت ستقلب الحالة الاقتصادية، وترفع الاسعار إلى مستويات مخيفة، لأن أسعار قطاع الخدمات مرتبطة بالسعر المنخفض للوقود.

الحجة التي تستند عليها الحكومة لرفع الدعم عن الوقود، ليصبح سعره مساويا لأسعاره في دول الجوار، هي قطع دابر التهريب، إذ يهرب نحو %30 من الجازولين والديزل، شرقا وغربا وجنوبا عبر البحر والصحراء

وبسبب الفارق الكبير في الأسعار تجني عصابات التهريب مبالغ طائلة، ورغم المخصصات الكبيرة للجهات الأمنية من الموازنة العامة، حسب بيانات المصرف المركزي، تستمر عمليات التهريب بنفس الوتيرة تقريبا.

  لا جدال في أن السبيل الأمثل للقضاء على التهريب ونشوء سوق موازية، سواء للوقود أو أي سلع أخرى، هو إلغاء ازدواجية السعر للسلعة الواحدة، فبرفع الدعم سيتحدد السعر وفقا لحركة السوق، فلا يصبح ثمة فارق يغري بالمخاطرة والتهريب

ولا شك أن مافيات التهريب، وبعد أن أسست لقاعدة متكاملة للتهريب، وراكمت ثروات طائلة بممارسة هذا النشاط منذ نحو عقد، ستحبط أي خطوة من شأنها سلبها هذا المصدر السهل والمضمون، لكي تستمر في الاستيلاء على الوقود الرخيص وتهريبه.

 لكن مواجهتها لن تشكل معضلة لهذه الحكومة أو غيرها، إذا ما نفذ قرار رفع الدعم وباتت المخاطرة بالتهريب غير ذات جدوى، ولكن تداعيات هذه الخطوة على الناس وعلى السوق في الوضع الراهن خطيرة جدا

فالليبيون يعتمدون في تنقلهم على السيارة الخاصة، ولا توجد بأغلب المدن الليبية مواصلات عامة، باستثناء حافلات محدودة في بعض المدن، تعمل من دون تنظيم أو شبكة مستقرة بخطوط ومواعيد واضحة، فضلا عن عدم تعود المواطن الليبي عليها، لأنها ليست جزءا من النظام العام للحركة. أما على السوق، فالنتيجة ستكون قفزة هائلة في الأسعار، لا يقابلها ما يستطيع به المواطن مواجهتها والتكيف معها.

 انتهى الجدل حول هذه المسألة سريعا بعد تراجع الحكومة، لكن ثمة حقائق تكشفت تستدعي النظر لها بإمعان.

أولا ثمة حاجة حقيقية لرفع الدعم عن الوقود، ولكن لا يمكن تنفيذ هذه الخطوة إلا ضمن حزمة متكاملة من الاصلاحات الاقتصادية، بحيث لا يكون لرفع الدعم أي نتائج تضر بالناس، وتزيد من الاعباء عليهم.

_______________

مقالات مشابهة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *